أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن الهجوم على المصنع في  مدينة ليون هو هجوم إرهابي، مؤكدا مقتل شخص وجرح اثنين آخرين.، وان اعتقال شخص واحد.

و أكد هولاند في مؤتمر صحفي ببروكسيل،  عقد مجلس مصغر اليوم في قصر الإليزيه ونشر المزيد من قوات الأمن تحسبا لإمكانية وقوع هجومات أخرى.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية أفادت بأن شخصا قتل وأصيب آخرون بجروح في هجوم على منشأة صناعية قرب ليون الفرنسية، موضحة أن منفذ العملية المفترض كان يحمل علما لمتشددين إسلاميين.

كما أوضحت تقارير إعلامية من مكان الحادث ، أن سيارة تقل شخصين دخلت منطقة مصنع لإنتاج الغاز المسال بمنطقة سان كانتان فالافييه واصطدمت بأسطونات الغاز الموجودة، ما أدى إلى انفجارات أسفرت عن مقتل شخص وجرح 10 على الأقل، بحسب المعلومات الأولية.

وأفادت مصادر قريبة من التحقيق بأنه تم توقيف شخص يشتبه في أنه منفذ أو مشارك في الهجوم، الذي وقع بعد حوالي 6 أشهر من هجمات شنها متطرفون في منطقة باريس وأدت إلى مقتل 17 شخصا في يناير/كانون الثاني.