أفادت السلطات الهندية، اليوم الجمعة 29 شتنبر، بأن 22 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 24 آخرون في حادث تدافع بمحطة للقطار في العاصمة الاقتصادية مومباي، الواقعة جنوب غرب البلاد .

وقال مسؤول في هيئة مكافحة الكوارث في مومباي، في تصريح لوسائل إعلام محلية، إن “الحادث وقع في الساعات الأولى من صباح اليوم خلال تدافع كبير على جسر للسكك الحديدية يربط بين جهتين بمحطة (باريل – ألفينستون)، ما خلف حتى الآن مصرع 22 شخصا وإصابة 24 آخرين، ستة منهم يعانون من جروح بليغة جدا” .

وأوضح المسؤول أن حصيلة الضحايا قد تكون مرشحة للارتفاع، بالنظر إلى خطورة الحادث، وتواصل جهود الإنقاذ والإغاثة، مضيفا أنه تم نقل عشرات الجرحى إلى المستشفيات المجاورة لتلقي العلاجات الضرورية .

وأضاف المصدر ذاته أن “أسباب حادث التدافع لم تعرف بعد، لكن المعطيات الأولى تفيد بأن الحادث نتج عن شائعة مفاجئة تحدثت عن تماس كهربائي ما أثار حالة من الذعر والفزع، لاسيما مع تهاطل الأمطار الغزيرة”، مؤكدا أن السلطات المختصة أمرت على الفور بإجراء تحقيق معمق لمعرفة الملابسات الحقيقية.

وأشار إلى أن “الكارثة وقعت قبل وقت قصير من وصول وزير السكك الحديدية بيوش فويال إلى مومباي من أجل إطلاق خدمات جديدة تابعة لإدارة السكك الحديدية بالعاصمة الاقتصادية”.

يذكر أن حوداث القطارات تظل من الأمور المألوفة في الهند، التي تتوفر على آلاف الكيلومترات من السكك الحديدية، وذلك بسبب تقادم البنيات التحتية التابعة لهذا القطاع الذي يقدم خدمات لعشرات الملايين من الأشخاص سنويا.