في موقف غريب سبب إحراجاً كبيراً للقائمين على هيئة القناة البريطانية الـ “بي.بي.سي”، ظهرت مذيعة القناة الشهيرة صوفي راورث أثناء تقديمها لبرنامجها الإخباري المباشر News at Ten، وظهر خلفها أحد موظفي غرفة الأخبار الذي بدا منهمكاً في مشاهدة لقطات إباحية شاهدها الملايين من متابعي القناة أيضاً.

وبدون انتباه من المذيعة، بثت هذه اللقطات التي شاهدها أكثر من 3.5 مليون مشاهد والتي أظهرت امرأة عارية ترتدي حمالة صدر سوداء شرعت في خلعها بطريقة مثيرة أمام رجل بصدر عارٍ، فيما كان موظف القناة يرتدي سماعات سوداء وغير منتبه للبرنامج الذي تقدمه المذيعة على الهواء مباشرة.

من وقع الصدمة، انهالت التغريدات من المشاهدين عبر منصة تويتر ليتساءلوا باستنكار ما إذا كانت المشاهد الساخنة جزءاً من البرنامج الإخباري.

وغرد أحد الناشطين تحت اسم زين جواد متسائلا:”لماذا هناك فيديو إباحي يُعرض في غرفة الأخبار أثناء البث المباشر؟”.

فيما علق آخر:”تخيلت كأنني رأيت صدراً لامرأة عارية على الشاشة؟”.

وأفادت هيئة الاذاعة البريطانية في بيان لها رداً على الموقف المحرج أنها تبحث في هذه المسألة لـ”تتأكد من حقيقة” هذا الخطأ غير المقصود.