أصدرت مدرسة الحسن الثاني التابعة للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية لطانطان، توضيحا بخصوص ما تم تداوله مؤخرا حول اقتحام شخص قيل أنه “بيدوفيل” و له سوابق في مجال الاعتداء على الأطفال و الاغتصاب ، أحد أقسام المؤسسة بدون ترخيص و تظاهره بتسجيل ارتسامات للتلاميذ، و التسبب في موجة من الاحتجاجات من قبل أباء أولياء التلاميذ، وفق الأخبار المتداولة سالفا.

و أكدت المؤسسة المذكورة في بلاغ بهذا الخصوص، أنه “بعد فتح تحقيق استقصائي في الموضوع تبين للادارة أن الخبر عار من الصحة و أن المعني بالامر و بالخبر صحفي زار المؤسسة مع الوفد الرسمي و الذي ترأسه السيد العامل و المدير الاقليمي و ذلك في اطار اعطاء الانطلاقة للموسم الدراسي 2017/2018، و الذي مر في أحسن الظروف و لم نسجل اية واقعة مما تم نشره”.