طالبت منظمة “هيومان رايتس ووتش” المعنية بحقوق الإنسان قطر باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية عمال البناء من مخاطر الطقس الحار.

وذكرت المنظمة في بيان أن أنظمة الحماية من موجات الحرارة الحالية، التي من المفترض أن تنطبق على الغالبية العظمى من العمال في قطر، تحظر العمل في الهواء الطلق فقط من الساعة 11:30 صباحا إلى 3 بعد الظهر بين 15 يونيو و31 أغشت.

وفي المقابل، أوضحت المنظمة أن البيانات المناخية تبين أن الظروف الجوية في قطر تصل في كثير من الأحيان، خارج تلك الساعات والتواريخ، إلى مستويات يمكن أن تؤدي إلى أمراض قاتلة مرتبطة بارتفاع درجات الحرارة في غياب فترة راحة كافية، مطالبة بعدم تحديد فترات العمل بناء على تواريخ وأوقات محددة مسبقا، بل أن يكون تحديد فترات العمل بناء على أساس الظروف الجوية الفعلية واستخدام مؤشر ميزان الحرارة الرطب لقياس الإجهاد الحراري لحساب معدلات العمل إلى الراحة المناسبة، حسبما يوصي الخبراء.

تجدر الإشارة إلى أن قطر تستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022. ومنذ فوزها بقرعة استضافة المونديال عام 2010 شرعت قطر في أعمال بناء ضحمة، من بينها إقامة ملاعب وفنادق وبنى للنقل.

وينحدر أغلب العمال المهاجرين من دول فقيرة في قارة آسيا.

وذكرت المنظمة أن شروط فترات الراحة في العمل السارية منذ عام 2016 لا تنطبق إلا على نحو 120 ألف عامل الذين يبنون ملاعب كأس العالم، حوالي 1.5 بالمئة من القوى العاملة في البناء في قطر.

وطالبت المنظمة قطر بالتحقيق في حالات الوفاة بين العمال الأجانب، مضيفة أن السلطات المعنية بشؤون الصحة في قطر ذكرت عام 2013 أن هناك 520 عاملا منحدرين من بنجلاديش والهند ونيبال لقوا حتفهم لأسباب غير معلومة في غالبية الحالات