كشفت مصادر لـموقع “كشـ24” أن الطبيب الذي تم اعتقاله أمس الثلاثاء بتهمة سرقة رضيع من حضن أمه بمستشفى ابن طفيل بمراكش، هو خريج كلية الطب والصيدلة التابعة لجامعة القاضي عياض بالمدينة الحمراء.

وأكدت ذات المصادر، أن الطبيب “ش،ي” المزداد يوم 20 دجنبر 1985، والذي ينحدر من الأقاليم الجنوبية، فتح عيادة خاصة للطب العام بحي المسيرة الثانية بمقاطعة المنارة بمراكش بعد تخرجه من كلية الطب سنة 2014.

وتجدر الإشارة إلى مستشفى إبن طفيل اهتز في الساعات الأولى من صباح أمس الثلاثاء على وقع سرقة رضيع من جناح الولادة بالمؤسسة الصحية المذكورة، وهو الحادث الذي استنفر مختلف الأجهزة الأمنية التي تمكنت من فك لغز هاته الجريمة في ظرف قياسي، حيث تم اعتقال طبيب وزوجين و شخص رابع قيل إنه وسيط في العملية.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش تمكنت بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، امس الثلاثاء، من توقيف أربعة أشخاص، طبيب وزوجين ووسيط، يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق باختطاف رضيع حديث الولادة، والاتجار بالبشر، وتعمد عرقلة التعرف على هوية طفل وليد.

‎وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن مصالح الأمن تلقت إشعارا من طرف إدارة المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، في الساعات الأولى من صباح أمس الثلاثاء، باختطاف رضيع حديث الولادة من طرف شخص قدم نفسه للأم على أنه طبيب، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد مكان تواجد الرضيع المختطف وتشخيص هوية مرتكب هذه الأفعال الإجرامية.

‎وأضاف المصدر ذاته، أن إجراءات البحث مكنت من التوصل إلى الفاعل الرئيسي، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بطبيب يملك عيادة خاصة، وأنه تم توقيف الوسيط الذي قام بنقل الرضيع، فضلا عن تحديد مكان تواجد المولود المختطف والعثور عليه بمنزل زوجين يقطنان بمدينة مراكش.

‎المعلومات الأولية للبحث توضح أن الطبيب المشتبه فيه كان يعالج السيدة التي عثر على الرضيع بمنزلها، والتي تعاني من مشكل في الإنجاب، وأنه قام باختطاف المولود وتسليمه للمعنية بالأمر بمشاركة أحد الوسطاء، وذلك مقابل مبلغ مالي.

‎وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني أنه تم إخضاع المشتبه فيهم الأربعة لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بينما تم تسليم الرضيع لوالديه في انتظار إخضاعه للخبرات الطبية اللازمة