تم أول أمس الاثنين (25 شتنبر) نقل شاب يبلغ من العمر 23 سنة، من المستشفى الإقليمي المسيرة الخضراء ببولمان الى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بواسطة مروحية طبية تابعة لوزارة الصحة.

وأوضح بلاغ لوزارة الصحة أن الشاب كان مرفوقا خلال نقله بطاقم طبي وشبه طبي مختص في طب الإنعاش والكوارث، وذلك لتلقي العلاجات التكميلية الضرورية إثر تعرضه لحادثة سير مؤلمة وقعت قرب مدينة ميسور بإقليم بولمان

وكان الشاب المصاب قد نقل في مرحلة أولى بواسطة سيارة إسعاف مجهزة من مكان الحادث الى المركز الاستشفائي المسيرة الخضراء ببولمان لتلقي الإسعافات الاستعجالية الضرورية إلا أنه، وبعد أن أجريت له الفحوصات الطبية والكشوفات اللازمة من طرف الأطقم الصحية ، تبين أنه في حاجة إلى علاجات من المستوى الثالث، مما استدعى التنسيق، بوجه السرعة، مع مصالح المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس مكناس، لنقله إلى المستشفى الجامعي بفاس.

وحسب البلاغ فقد تمت عملية نقل الشاب المصاب في ظروف حسنة، محاطا بعناية طبية خاصة، نظرا لوضعه الصحي وتم وفور وصوله إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، استقباله من قبل المصالح المختصة حيث يواصل العلاج والاستشفاء.