قضت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، ليلة الإثنين الماضي، بالحكم على ثلاثيني فر من مركز الشرطة مرتين متتاليتين بعد إلقاء القبض عليه، بسنة واحدة حبسا نافذا وغرامة مالية نافدة قدرها 5000 درهم، من أجل الإتجار في المخدرات.
وتعود تفاصيل الواقعة، حينما فر المبحوث عنه المسمى “ح. ش” من مركز الشرطة القضائية بمفوضية امنتانوت، بعد اعتقاله من طرف عناصر الأمن، حيث شنت حملة تمشيطية استنفرت خلالها الأجهزة الأمنية بالمدينة انتهت بتوقيفه قرب مقبرة “سيدي اسحاق” بامنتانوت.
وأفادت مصادرنا، أن الموقوف الذي يعمل نجارا فر لمرتين متتاليتين من مفوضية الأمن بمدينة امنتانوت، لحظة تواجده رهن الحراسة النظرية من أجل الإتجار في المخدرات.
هذا وقد أحيل الموقوف المتزوج على جلسة المحاكمة المنعقدة يوم الإثنين 18 شتنبر بمقر المحكمة الابتدائية بامنتانوت، بعد متابعته في حالة اعتقال من طرف وكيل الملك لديها، حيث بعد التأكد من هويته تم تأجيل النظر في المنسوب إليه إلى جلسة الاثنين 25 شتنبر، التي نطق خلال حكم سالب للحرية في حقه