أصدرت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالناظور، حكمها الابتدائي في قضية مقتل زوجين بجماعة بني سيدال، من طرف شاب يبلغ من العمر 20 عاماً، وقضت هيئة الحكم بالإعدام في حق المتهم الرئيسي “م، ب”، وأداء تعويض مادي لفائدة شقيقة الضحية وابنته ولفائدة ذوي الحقوق.

وهكذا، فقد قضت هيئة الحكم، بالإضافة إلى إصدارها لعقوبة الإعدام في حق الجاني “م،ب”، بتعويض مادي قدره 20 ألف درهم لـ “م،ب” شقيقة الهالك، و 15 ألف درهم لفائدة إبنته “أ،ب”، ولفائدة ذوي الحقوق بدرهم رمزي.

وتوبع الجاني “م،ب”، من طرف الوكيل العام باستئنافية الناظور، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار و الترصد، أعقبتها جناية السرقة الموصوفة بالليل، والتسلق والكسر واستعمال العنف والاحتجاز دون أمر من السلطات المختصة، وبالتهديد بارتكاب جريمة ضد الأشخاص و تعذيب شخص محتجز.

وتعود تفاصيل القضية التي هزت إقليم الناظور، إلى 21 فبراير الماضي، حين استفاقت ساكنة بوحوا بدوار لعزيب علال أقدور بتراب جماعة بني سيدال لوطا، على جريمة بشعة ارتكبت في حق عائلة بأكملها بعد اقتحام مسكنهم من طرف شاب في العشرينيات من عمره حوالي الواحدة و النصف ليلا، وأقدم على قتل رب الأسرة و زوجته و جرح إبنته و أخته.

وكانت عناصر الدرك الملكي، اعتقلت الجاني ساعات قليلة بعد ارتكابه لهذه الجريمة الشنعاء، حيث جرى توقيفه على متن سيارة الضحية و هو يهم بالفرار خارج الإقليم و بالضبط بمركز قاسيطة بتراب إقليم الدريوش.