كشف عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للابحاث القضائية، عددا من المعطيات بخصوص حصيلة عمل المكتب بعد ثلاث سنوات من تأسيسه، مؤكدا تمكنه من تفكيك 47 خلية إرهابية، أغلبها على ارتباط بتنظيم داعش.

وأكد الخيام في حوار مع قناة “الحرة”، تأسيس المكتب جاء في وقت كانت فيه ظاهرة التطرف في أوجها وكان هناك نشاط كبير لجماعات متطرفة، حيث تمكن عناصر المكتب من تفكيك مجموعة من الخلايا الإرهابية.

كما أشار الخيام في الحوار ذاته، إلى أن هناك تعاونا استخباراتيا بين المغرب وعدد من الدول الأوروبية والأفريقية، خاصة دول أفريقيا جنوب الصحراء، مضيفا ″ولكن للأسف الشديد جيراننا في الجزائر لا يتعاونون في مجال تبادل المعلومات بذريعة وجود مشكل الصحراء″.

وأكد الخيام تفكيك المكتب لـ 47 خلية إرهابية، 42 خلية منها لها علاقات مباشرة بـ”داعش”، وما تبقى منها هي عبارة عن خلايا متطرفة أو لها أهداف إرهابية، وأسفرت التحقيقات عن توقيف 701 شخص.

وأشار إلى أن السنة الجارية عرفت تراجع حجم الخطر وتم تفكيك خلايا قليلة جدا مقارنة بالسنوات الأولى للمكتب، مضيفا بأن عمل المكتب المركزي للأبحاث القضائية بشكل عام ″مُطمئن، والمغرب في حالة يقظة دائمة للتصدي لأي خطر″

وبخصوص عدد الملتحقين بداعش، قال الخيام إن المكتب أحصى وجود 1664 شخصا التحقوا رسميا بالعراق وسورية وبفرع التنظيم في ليبيا. ″ لكن بعد العملية التي تقودها قوات التحالف في سورية، لا نتوفر حاليا على معلومات جديدة بهذا الخصوص″ يضيف المتحدث