تمكنت عناصر الأمن في طنجة من فك لغز جريمة ابتزاز، كانت على وشك أن تتحول إلى استغلال جنسي متواصل، بعدما فضلت شابة في الـ22 من عمرها الفضيحة على الوقوع في فخ الابتزاز، لتقرر التقدم بشكوى رسمية إلى الشرطة.
وأكدت مصادر مطلعة أن الفتاة أبلغت الأمن بأن شخصًا مجهولاً يهددها بنشر صور وفيديوهات فاضحة لها على موقع “فيسبوك” إن لم تستجب لرغبته في مضاجعتها، ليتم نصب كمين للمبتز، حيث استدرجته إلى الحديقة المجاورة لمسجد السوريين، قرب المحطة الطرقية، واعتُقل وبحوزته هاتف يضم الصور والفيديوهات.
وأضافت المصادر أن المفاجأة الكبيرة تمثلت في أن المتهم، البالغ من العمر 34 سنة، تربطه علاقة قرابة بالفتاة، وكان يتردد باستمرار على منزل عائلتها، وهناك استغل الفرصة لتحميل الصور والفيديوهات من هاتفها.