كشفت التحقيقات في قضية تفجير قنبلة بإحدى محطات مترو الأنفاق في العاصمة البريطانية لندن في 15 شتنبر الجاري، حقيقة مرعبة هي أن منفذ الهجوم اشترى عددا من مكونات قنبلته من موقع أمازون الشهير.

وأشارت محكمة وستمنستر الجزئية وسط لندن، الجمعة، إلى أن أحمد حسن (18 عاما)، المتهم الرئيسي بتدبير الهجوم في محطة “بارسونز غرين” غربي المدينة، عبأ القنبلة بمسامير وشظايا يعتقد أنه اشتراها من موقع أمازون، الذي رفض بدوره التعليق.

وعمد أحمد، وهو طالب لجوء عراقي دخل إلى بريطانيا بشكل غير شرعي، إلى هذا الفعل من أجل إلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر من جراء التفجير، الذي أدى إلى إصابة 30 شخصا على الأقل.

ووجهت المحكمة إلى أحمد، الذي اعتقلته الشرطة قبل أسبوع وكان يعيش مع عائلة بريطانية تبنته في ضاحية سانسبوري في لندن، تهمة محاولة القتل، واستخدام مواد كيمائية عرضت حياة المدنيين للخطر.