قالت البحريتان المغربية والإسبانية، إنها أنقذت في عمليات متفرقة بمضيق جبل طارق، 75 مهاجرًا إفريقيًا، خلال محاولتهم التسلل نحو السواحل الإسبانية، انطلاقًا من شمالي المغرب.

وقال مصدر من البحرية المغربية، إن عناصرها أنقذوا 8 مهاجرين من دول جنوب الصحراء الإفريقية، كانوا على متن قارب مطاطي، انطلق من ساحل مدينة طنجة.

وحسب نفس المصدر، فقد تم تسليم أفراد هذه المجموعة إلى المصالح الأمنية المختصة، بعد نقلهم إلى ميناء طنجة، حيث ينتظر إخضاعهم للإجراءات القانونية المعمول بها.

ولم يشر المصدر إلى حيثيات عمليات الإنقاذ وتوقيتها، أو ما إذا كان المهاجرون في خطر حقيقي.

وفي السياق ذاته، قالت البحرية الإسبانية، في بيان لها، إن عناصرها أنقذوا 40 مهاجرًا، كانوا على متن قارب على وشك الغرق، قبالة ساحل بلدة “طريفة”، في أقصى الجنوب الإسباني.

وأشار البيان أن تدخل البحرية الإسبانية، جاء إثر استغاثة تلقتها من جانب المهاجرين، تفيد بتعرضهم للخطر.

وفي عملية ثالثة، تم إنقاذ 27 مهاجرًا آخرين، كانوا على متن قارب ثالث، من طرف البحرية الإسبانية، بحسب البيان ذاته، من دون توضيح توقيت العمليات.

ولفت البيان أن المهاجرين تم نقلهم إلى ميناء طريفة، حيث تلقى بعضهم إسعافات وعلاجات قدمتها لجان الصليب الأحمر الدولي.

ويشهد مضيق جبل طارق تدفقًا كبيرًا للمهاجرين الأفارقة نحو القارة الأوربية، الأمر الذي يدفع السلطان المغربية ونظيرتها الإسبانية (بينهما حدود مشتركة)، إلى الاستنفار والتنسيق للحد منها ومنعها.

وتشير معطيات صادرة عن المنظمة الدولية للهجرة، إلى أن إجمالي المهاجرين الأفارقة الذين وصلوا إسبانيا، انطلاقًا من السواحل المغربية، بلغ نحو 10 آلاف و276 شخصاً، منذ مطلع 2017 حتى السادس من شتنبر الجاري