لقي 224 شخصا على الأقل مصرعهم جراء الزلزال العنيف الذي ضرب وسط المكسيك، أمس، بينهم 21 طفلا على الأقل قضوا في انهيار مدرستهم في العاصمة، وفق ما أعلنت الحكومة المكسيكية اليوم.
وقال وزير الدولة للشؤون الداخلية، ميغيل أنخيل أوسوريو، في تصريح لشبكة (تيليفيسا) التلفزيونية، إن “حوالى 117 شخصا قتلوا في مدينة مكسيكو، و39 في بويبلا و55 في موريلوس و12 في ولاية مكسيكو وشخص واحد في غيريرو”.
وكانت الحصيلة السابقة تشير إلى مقتل 149 شخصا، بينهم ما لا يقل عن 21 طفلا قضوا في انهيار مدرستهم في مكسيكو، فيما تتواصل عمليات البحث عن حوالي ثلاثين آخرين اعتبروا في عداد المفقودين.
وقال مساعد وزير التربية، خافيير تريفينيو، لشبكة (تيليفيسا)، إن عدد ضحايا انهيار المدرسة الابتدائية بلغ “25 قتيلا، بينهم 21 طفلا وأربعة بالغين”.
وحدد مركز الزلزال، الذي وقع في الساعة 13.14 (18.14 ت غ) على حدود ولاية بويبلا وموريلوس (وسط) على عمق 51 كلم، بحسب المركز الجيولوجي الأمريكي.
وضرب الزلزال هذه المدينة الكبرى، مثيرا الذعر بين سكانها البالغ عددهم عشرين مليونا، وذلك بعد أيام قليلة على زلزال بقوة 8.2 درجات ضرب جنوب البلاد في مطلع شتنبر الجاري موقعا حوالي مائة قتيل.