لوحظت عودة الهوائيات التي اندثرت منذ حوالي عشرين عاما حين عوضتها الهوائيات المقعرة ، وستاضف هذه الهوائيات المصنوعة من الألومنيم إلى الهوائيات المقعرة لتفسد جمالية الأسطح وتسيئ إلى سمعة المغرب وقدرته على إيجاد حلول وبدائل ملائمة لسياسة المدينة والتعمير.
فالجزائر تسعى منذ ثلاث سنوات إلى إزالة الهوائيات المقعرة من الأسطح وتعويضها بأجهزة ذكية للاستقبال، في حين يركب المغرب موجة إسرتجاع الهوائيات العمودية القديمة، لتضاف إلى الهوائيات المقعرة وتفسد الجمالية السياحية للمدن.
ففي دول أوروبا حين يريد أي سائح أن يتمتع بجمالية المدن من فوق العمارات أو الفنادق العالية أو ناطحات السحاب ، فإنه سيلاحظ لا محالة أن الهوائيات منعدمة تماما فوق اسطح باريس او مدريد او لشيونة.
وسواء تعلق الأامر بالمدن السياحية او لا فمن حق المواطن التمتع بجمال مدنه والتباهي بها، أما مثل هذه الأاسطح فستحول مدننا إلى ما يشبه دور الصفيح او البناء العشوائي
فاينك أسي نبيل بنعبد الله..؟؟؟