أمرت اسبانيا الاثنين 18 شتنبر السفير الكوري الشمالي بمغادرة مدريد قبل 30 ايلول/سبتمبر، معلنة اياه “شخصا غير مرغوب فيه”، وذلك ردا على التجارب النووية والصاروخية التي اجرتها بيونغ يانغ.

وكتبت وزارة الخارجية الاسبانية في تغريدة على تويتر “اليوم (الاثنين) تم استدعاء سفير جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية وتم ابلاغه بانه شخص غير مرغوب فيه. وعليه انهاء مهامه قبل حلول 30 ايلول/سبتمبر”.

وكانت الوزارة نددت منذ اواخر اب/اغسطس بـ “البرامج النووية والبالستية لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية” التي “تشكل انتهاكا لبرنامج حظر انتشار السلاح النووي وتهديدا خطيرا للسلم في المنطقة والامن الدولي”.

وذكرت الوزارة في بيان انها كانت حذرت سفارة كوريا الشمالية من ان “الاستمرار بهذه الاعمال ستكون له تداعيات على العلاقات الثنائية”.

وكانت اسبانيا امرت بخفض عدد افراد البعثة الدبلوماسية الكورية الشمالية في مدريد.

واجرت بيونغ يانغ في الصيف تجربتها النووية السادسة كما اختبرت عددا من الصواريخ العابرة للقارات كان آخرها الجمعة صاروخ عبر الاجواء اليابانية.

وسيجتمع وزراء خارجية الدول الاعضاء في مجلس الامن الخميس لبحث معاهدة حظر انتشار السلاح النووي، والتهديد النووي الذي تمثله كوريا الشمالية على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة التي تنعقد هذا الاسبوع في نيويورك.