من المنتظر أن يشرع في السنة المقبلة في إحداث تغيير جذري على شروط الالتحاق بالمؤسسات التعليمية العليا، خصوصا ذوات الطاقة الاستيعابية المحدودة. ويتعلق الأمر بالتخلي عن النظام المعول به حاليا، والذي يعتبر فيه النجاح في مباراة الدخول هو الأساس الأول للقبول بتلك المؤسسات. وحسب السيدة جميلة المصلي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، التي أعلنت عن ذلك في حوار أجرته معها إحدى الجرائد الوطنية، فسيتم الاعتماد على مسطرة جديدة تقتصر على انتقاء المترشحين بناء على النقط المتحصل عليها في الامتحان الوطني لنيل شهادة الباكلوريا،مع تخصيص نسبة لنقط الامتحان الجهوي.

وحسب خبير تربوي، فإنه إذا صار إلى اعتماد هذه المسطرة فإن ذلك سيضمن، بلا شك وإلى حد بعيد، ترسيخ مبدأ التكافؤ بين المترشحين، علاوة على اعتماد قيم النزاهة والشفافية. هذا دون إغفال الاقتصاد الكبير في مصاريف الإعداد اللوجستيكي، ومصاريف التلاميذ المتعلقة بملفاتهم.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ