تمكنت فرقة أمنية مشتركة تضم عناصر من الأمن الإقليمي بالحسيمة ومفوضية الشرطة بتارجيست، بتنسيق مع عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الجمعة، من تحديد مكان تواجد شخص كان موضوع عملية اختطاف واحتجاز والعثور عليه بمنطقة جبلية بضواحي مدينة إساغن.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن بتارجيست كانت قد توصلت بشكاية من سيدة تدعي أنها تلقت مكالمات هاتفية تفيد باختطاف زوجها والمطالبة بفدية مالية تناهز 100 ألف درهم مقابل الإفراج عنه، وهو ما استدعى فتح بحث قضائي عاجل تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأضاف أن إجراءات البحث والتحري، التي شاركت فيها مجموعة متخصصة في الأبحاث والتدخلات، أسفرت عن توقيف شخصين متلبسين بتسلم مبلغ الفدية المالية بمركز مدينة إساغن، وهما من ذوي السوابق القضائية، ومطلوبان للعدالة بموجب عدة مذكرات بحث وطنية من أجل ارتكاب جرائم مماثلة تتعلق بتكوين شبكة إجرامية والاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية مالية.

وتابع المصدر ذاته أن إجراءات البحث مكنت، أيضا، من تحديد مكان تواجد الضحية والعثور عليه وهو يحمل آثار عنف على مستوى الظهر واليدين، حيث تم إخضاعه للعلاجات والإسعافات الضرورية.

وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بينما لا زالت الأبحاث والتحريات متواصلة بهدف توقيف باقي المشاركين والمساهمين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية