اعتدى رئيس مصلحة التخطيط في المديرية الإقليمية للتعليم في الراشيدية، (خ.ط)، على موظف بمكتب استقبال ذات المديرية.

ووفق مصادر محلية، فالاعتداء الجسدي الذي طال الأستاذ المذكور، جاء على خلفية الحوار الذي كان مقررا بينه وبين التنسيقية، بأمر من محافظ جهة درعة تافيلالت، الذي تدخل شخصيا لإجباره على الدخول في حوار مع التنسيقية.

من جهة أخرى، دخلت “الرابطة المغربية لحقوق الإنسان” على الخط، وأصدرت بيانا في الموضوع، وصفه المتتبعون بـ”الناري”، وطالبت الرابطة في بيانها الذي توصل الموقع بنسخة منه، بضرورة فتح تحقيق في الإعتداء الذي طال موظفًا أعزلا وأدى إلى نقله إلى المستشفى حيث لا زال راقدا فيه لحدود الساعة، خصوصا وأنه مصاب بداء السكري مما أدى إلى إصابته بانهيار عصبي خطير، كما أدان البيان المذكور وبشدة ما وصفها، بـ”المساومات التي يقوم بها رئيس مصلحة التخطيط”، في محاولة منه لوعد أعضاء التنسيقية بحل مشاكلهم مقابل تخليهم عن زميلهم الراقد بالمستشفى.

ولم تفوت الجمعية الحقوقية الفرصة، لتطالب بفتح تحقيق عاجل وجدي فيما وصفته بـ”الطريقة التي اغتنى بها المدير الإقليمي للتعليم بالراشيدية وزوجته”، حسب ما جاء في نص البيان