استمع قاضي التحقيق في القطب الجنحي بمحكمة عين السبع بالدار البيضاء، إلى بشرى جبران، المديرة العامة لشركة “ماتزند”، إحدى الشركات المتخصصة في توريد التجهيزات الديداكتيكية والمعدات العلمية والبيداغوجية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.

وقالت يومية الصباح في عددها لنهار اليوم إن المكالمات الهاتفية الصادرة عن الشركة، كشفت  الاختلالات في صفقات البرنامج الاستعجالي الذي كانت الدولة قد خصصت له ميزانيات ضخمة، تسريب هذه المكالمات يعتقد أن وراءها مساعدة  سابقة للمديرة العامة للشركة وتقني معلوميات سابق.