أعلنت شرطة لندن أن تفجيرا وقع صباح اليوم داخل قطار في مترو أنفاق العاصمة، يعد “حادثا إرهابيا”، مؤكدة إصابة 18 شخصا جراء الهجوم.

وأوضح مارك رولي، كبير ضباط مكافحة الإرهاب، في إيجاز صحفي، أن التفجير نجم، على الأرجح، عن قنبلة يدوية الصنع.

وأضاف أن شرطة لندن تجري التحقيق في الهجوم بدعم من هيئة استخبارات “MI5”.

وحذر عمدة لندن صادق خان، أهالي العاصمة من أنهم سيرون خلال الأيام القادمة في شوارع المدينة مزيدا من قوات الأمن، ولا سيما على المواصلات.

وذكر مراسلنا في لندن أن الشرطة تلاحق مشتبها به، يعتقد أنه على صلة بالهجوم الذي هز محطة “بارسونز غرين” الواقعة غربي لندن.

وكان شهود عيان قد وصفوا ما حدث في آخر عربة بقطار كان متوقفا بأنه “كرة نارية” طارت من العربة، ما دفع بالركاب للهرع إلى المخارج، إذ أصيب مزيد من الناس خلال التدافع عند مخارج المحطة.

وتناقلت وسائل إعلام وصفحات التواصل الاجتماعي، صورة لحاوية بيضاء مع أسلاك تخرج منها، اعتبرت أنها بقايا القنبلة، التي لم تنفجر بقوتها الكاملة. وقيل إن القنبلة كانت موضوعة داخل محفظة تبريد متروكة قرب أحد أبواب العربة. وحسب تقارير إعلامية، كانت القنبلة موقوتة