ترأس الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط جلسة عمل خصصت لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع “بي إس أ بوجو -ستروين”.

وذكر بلاغ للديوان الملكي أن الملك أعطى توجيهاته السامية لمختلف القطاعات المعنية من أجل ضمان التنسيق الأمثل لتدخلاتها في إطار هذا المشروع، مضيفا أن الملك ذكر بضرورة اعتماد مقاربة إيكولوجية فعالة حتى يكون هذا المشروع منسجما مع محيطه.

وعلى ضوء ما تتوفر عليه جهة الغرب شراردة بني حسن من بنيات تحتية هامة ، تعزز جاذبيتها ، فقد شدد الملك وفق البلاغ ذاته على ضرورة تقوية هذه البنيات ودعمها لاسيما من خلال إنجاز ميناء في المياه العميقة “القنيطرة الأطلسي”، مرتبط بالمحاور الطرقية والسككية والجوية المهيكلة، وذلك في أقرب الآجال.

وأبرز البلاغ أن جلسة العمل هذه التي حضرها رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، والوزراء والمسؤولون الموقعون على الاتفاق المتعلق بإحداث مركب صناعي تابع ل “بي إس أ بوجو -ستروين” ، تترجم الارادة الملكية في جعل هذا المشروع أرضية هامة لخلق الثروة ومحركا لسوق الشغل وقطبا مهيكلا في الجهة، ذا وقع اقتصادي على مجموع المملكة.

يذكر أن هذا المشروع، الذي سينطلق العمل به سنة 2019، سيوفر نحو 4500 منصب شغل مباشر و20 ألف أخرى غير مباشرة، وسيمكن من تطوير فرع للأبحاث والتنمية سيسمح عند استكماله بتكوين 1500 مهندس وتقني متخصص، وسينتج 200 ألف سيارة سنويا.