تمكن الحرس الوطني التونسي بمدينة سوسة (140 كلم جنوب العاصمة) من تفكيك خلية إرهابية تتكون من 5 عناصر كانوا يخططون لارتكاب أعمال إرهابية بتونس عن طريق تفجيرات تستهدف الوحدات الأمنية والعسكرية والمنشآت الحيوية.

وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية التونسية أنه تمت إحالة هذه العناصر على الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب واعترفوا بمبايعتهم لما يسمى بتنظيم “داعش” الإرهابي وتواصلهم مع عناصر تابعة للتنظيم المذكور بإحدى البلدان المجاورة.

وأضاف المصدر أن الأشخاص الخمسة كانوا يستعدون للالتحاق بالجماعات الإرهابية المسلحة، وإن تعذر عليهم ذلك فإنهم كانوا يعتزمون استقطاب مجموعة من الشباب التونسي لتبني الفكر التكفيري والقيام بأعمال إرهابية

وأشار البلاغ إلى حجز وثائق لدى الخلية الإرهابية تتعلق بكيفية صنع العبوات الناسفة وإعداد المفخخات.

ويأتي تفكيك هذه الخلية بعد إصدار قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس، أربع مذكرات إيداع بالسجن في حق أربعة عناصر متهمة في قضايا إرهابية، أبرزهم عنصر وصف ب”الخطير” ويدعى خير الدين البرهومي، ينتمي لما يسمى “بكتيبة عقبة بن نافع” الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة.

ويذكر أن عملية القبض على خير الدين البرهومي، الصادرة في شأنه أكثر من 20 مذكرة بحث من قبل مختلف وحدات مكافحة الإرهاب، كانت ضمن عملية أمنية استباقية، بداية شهر غشت الماضي، أسفرت عن إحباط مخطط إرهابي، والقضاء على عنصرين إرهابيين أحدهما جزائري، وتم خلالها حجز بنادق كلاشينكوف وذخيرة و3 صواعق.