تم توقيف شرطي بالرباط، انتحل صفة حارس شخصي للأمير مولاي رشيد، بعدما نصب على 15 ضحية عن طريق إيهامهم بالتوظيف في الأمن الوطني والاستفادة من فرص لأداء مناسك الحج.

وتضيف يومية “الصباح” التي أوردت الخبر، أن الموقوف استغل أسماء مسؤولين قضائيين بابتدائية الرباط، وأوهم ضحايا آخرين بالتدخل لأقربائهم المعتقلين لإطلاق سراحهم.