صنف مؤشر “العطاء العالمي” لسنة 2017، الصادر حديثا عن مؤسسة الأعمال الخيرية البريطانية “كاف”، المغاربة ضمن أبخل شعوب العالم، باحتلاله للمركز الـ136 من أصل 139 دولة التي شملها التصنيف.

وحصلت المملكة على إجمالي نقط بلغ 18 نقطة من أصل 100، واستندت الدراسة التي همت الفترة الممتدة ما بين سنتي 2012 و 2016، على ثلاثة مؤشرات رئيسية، هي: عدد الأشخاص الذين تبرعوا بأموالهم للجمعيات الخيرية، عدد الأشخاص الذين تطوعوا للعمل في المنظمات الخيرية، وعدد الأشخاص الذين قدموا المساعدة لشخص غريب.

واحتل المغرب المرتبة الـ97 بنسبة 43 في المائة فيما يخص تقديم العون لغريب، والمركز الاخير 139 فيما يخص التبرع بالأموال للجمعيات الخيرية، والمرتبة الـ130 بنسبة 7 في المائة فيما يخص التطول للعمل في الجمعيات الخيرية.

على الصعيد المغاربي، احتلت ليبيا المرتبة الأولى (42 عالميا)، متبوعة بتونس في المركز الثاني (92 عالميا)، ثم موريتانيا ثالثة (130 عالميا)، ثم المغرب.

وحلت ميانمار في المرتبة الأولى عالميا، متبوعة بأندونيسيا، فيما جاءت كينيا في المركز الثالثة، متبوعة بنيوزيلاندا في المرتبة الرابعة، فيما جاءت ألمانيا في المركز الـ 19، والنرويج في المرتبة الـ 20 والدانمارك في المركز 21، ودجاءت فرنسا في المرتبة 67، وإسبانيا في المرتبة 71.

يشار الى أن مؤشر « العطاء العالمي » يعتمد على بيانات معهد « جالوب » وهو شركة تقدم الاستشارات الإدارية والموارد البشرية والبحوث الإحصائية.