أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب، اليوم، أن السلطات تمكنت من إبطال 11 هجوما إرهابيا على أراضي البلاد منذ بداية العام الجاري.

وقال كولومب أثناء مراسم تولي المدير الجديد لجهاز الاستخبارات الداخلية الفرنسية (DGSI): “لقد تم إبطال 11 هجوما، والواضح أن فرنسا يمكن أن تشهد غدا ما حدث في برشلونة”، في إشارة إلى هجوم دهس باستخدام سيارة شحن أسفر عن مقتل 16 شخصا في عاصمة كاتالونيا، في 17 غشت الماضي.

وأضاف الوزير: “نرى جيدا أبعاد الخطر وأهمية إيجاد التوازن بين الأمن والحرية”.

وبحسب مصدر مطلع فإن الهجوم الأخير جرى إبطاله مع توقيف شخص في ضواحي العاصمة باريس، الأسبوع الماضي، كان يخطط لمهاجمة رجال الأمن.

يذكر أن مشروع القانون الجديد لمكافحة الإرهاب، الذي أعدته الحكومة، يواجه انتقادات من قبل أولئك الذين يشبهون هذا القانون بـ”فرض حالة طوارئ مستمرة”.

المصدر: أ ف ب