أجرى علماء دراسة أظهرت أن نسبة الوفاة عالية بين الأوروبيين، واشترك في الدراسة أطباء وعلماء مناخ وديموغرافيون حيث تم تحديد كيفية تأثير تغير المناخ على حياة الأوروبيين.
ويقول العلماء “وسيشكل تغير المناخ في العقود المقبلة 90% من المخاطر على حياة الإنسان. ويرجع ذلك إلى أن أوروبا ستواجه تغيرات خطيرة في تواتر الظواهر المناخية المتطرفة”.

ويشير موقع “دي إن آي” إن مستوى حدوث الظواهر المتطرفة المناخية عالية الخطورة التي تحدث بشكل نادر هذه الأيام سيرتفع، على غرار الظواهر المناخية الأقل خطورة التي سينخفض مستوى حدوثها، مما يؤدى إلى زيادة إجمالية في المخاطر المرتبطة بالطقس.

ويقتل حاليا نتيجة الكوارث الطبيعية سنويا حوالي 3000 من الأوروبيين. ووفقا للباحثين ففي عام 2040، فإن هذا العدد سيزيد بعشر مرات، وسيرتفع إلى مستوى 500 32 حالة وفاة.

وبحلول عام 2070 سيكون الوضع أسوأ من ذلك، فسيواجه الأوروبيون 103300 حالة وفاة سنويا. وسيكون السبب الرئيس للوفاة هي درجة الحرارة العالية، والسبب الثاني هو الفيضانات.