نفى مصدر ما تم تداوله أخيرا حول شراء القناة الثانية “دوزيم” من قبل الملياردير الفرنسي الإسرائيلي من أصول مغربية، باتريك دراهي.

بعد الأخبار التي تحدثت عن دخول باتريك دراهي، في رأسمال القناة الثانية، كشفت مصادر قريبة من الملياردير الفرنسي، أن ما نشر حول مفاوضات دراهي لـ «دوزيم »، لا أساس له من الصحة.
وكان تقرير للمجلس الأعلى للحسابات لسنة 2015، قد صف الوضعية المالية للقناة الثانية بـ«المقلقة»، حيث إن الوضعية المحاسباتية والمالية لشركة “صورياد عكست وضعا ماليا مقلقا بحكم عجز نتيجتها المالية، حيث لم تحقق القناة إلا الخسائر منذ 2008 بسبب عدم قدرة رقم معاملاتها على تغطية مجموع تكاليفها.

وأضاف التقرير أن صندوق رأس المال المتداول للشركة يبقى “سلبيا بشكل هيكلي”، مما نتج عنه رصيد سلبي لخزينة الشركة منذ 2008، لافتا إلى أن الوضع الصافي لـ«صورياد » يبقى مقلقا بحكم الخسائر المسجلة.

وتعيش القناة الثانية وضعية مالية صعبة، حيث ظلت عدة فواتير مع شركاء للقناة معلقة دون أداء منذ شهور، ناهيك عن استحالة البحث عن تمويلات من البنوك بسبب مديونية القناة.