نفى مصدر أمني مسؤول، بشكل قاطع، ما تداوله بعض المواقع الإلكترونية من أخبار تشير إلى “تسجيل جريمة قتل بحي القدس بأكادير، صباح أمس، راح ضحيتها شاب تم ذبحه من طرف شخص آخر، إثر مشاداة كلامية بينهما أثناء الاحتفال ببوجلود”.

وأشار المصدر أن الواقعة التي شهدها الحي المذكور، منتصف ليلة أمس، تتعلق بتبادل الضرب والجرح بين شخصين كانا تحت تأثير السكر وبعض المشاركين في طقوس “بوجلود”، بعدما نشب خلاف بين الطرفين، حيث أصيب على إثرها 03 أشخاص بجروح، تم نقلهم إلى المستشفى قصد تلقي العلاج، دون تسجيل أية حالة وفاة في صفوف المتعاركين.

وأضاف المصدر أن مصالح الأمن قد انتقلت إلى عين المكان فور توصلها بإخبارية في الموضوع، وعملت على توقيف المشتبه فيه الأول ووضعه تحت تدبير الحراسة النظرية من أجل السكر العلني البين والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، كما فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد جميع ملابسات هذه القضية