أعلنت السلطات المحلية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية حالة الطوارئ بعد تزايد حدة حرائق غابات شبت في القسم الشمالي من الولاية ودمرت 30 منزلا بمقاطعة بوت، مما دفع إلى إجلاء قاطني حوالي 500 منزل هناك.
وذكرت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الاثنين، أن حالة الطوارئ، التي أعلن عنها جيري براون حاكم كاليفورنيا، ستوفر موارد إضافية لمواجهة الحريق الذي اندلع الخميس الماضي في المقاطعة.
وقالت إن الحريق، الذي اتهم رجل بإشعاله بسبب نار أوقدها بمخيم كان يقيمه على أرض تملكها عائلته، امتد لمسافة 3715 فدانا، فيما تمكنت قوات الإطفاء من السيطرة على 40 في المئة منه أمس في الوقت الذي يتحرك فيه شرقا باتجاه مدينة أوروفيل الواقعة على بعد 137 كيلومترا عن ساكرامنتو، عاصمة كاليفورنيا.
وأوضحت إدارة الاطفاء أن الحريق أدى إلى إغلاق طريق سريع رئيسي، ولم يتم السيطرة إلا على 10 في المئة فقط منه. ويشارك نحو 800 عنصر من مركز مكافحة الحرائق في السيطرة على الحريق الذي يتحرك ببطء، فيما حذر المسؤولون من أن شدته قد تزداد إذا زادت قوة الرياح وسط ارتفاع درجات الحرارة. وتم تنفيذ عمليات إخلاء إلزامية لنحو 700 منزل، ولكن لم يحترق سوى ثلاثة منازل.