ذكرت مصادر محلية ان شابا اقدم، يوم عيد الأضحى، على قتل شقيقه، في جريمة عائلية بضواحي مدينة الجديدة، كان الغرض منها إجراء الصلح بين الشقيقين من طرف والدتهما.

وكشفت ذات المصادر أن الام حاولت الجمع بين الشقيقين الذين كانا على خلاف في السابق، قصد الصلح بينهما، غير أن المحاولة باءت بالفشل، لينتقل النقاش الحاد بينهما صباح يوم العيد إلى مواجهة أمام أعين الوالدة.

إذ وجه الشقيق الأصغر البالغ من العمر 26 سنة طعنة خطيرة لشقيقه البالغ من العمر 32، ولاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة، ليتم نقل الضحية إلى مستشفى محمد الخامس بالجديدة، حيث تم وضعه بالعناية المركزة، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة