دعت موسكو كافة أطراف الصراع في ميانمار إلى البحث عن حل سلمي للوضع المتدهور هناك.

وجاء في تعليق صدر عن إدارة الإعلام والمطبوعات بوزارة الخارجية الروسية: “نراقب عن كثب التدهور الحاد في الوضع الإنساني في منطقة الروهينغا في ميانمار ونعرب عن قلقنا إزاء التقارير الواردة عن استمرار الاشتباكات التي أدت إلى سقوط ضحايا بين السكان المدنيين وقوات الأمن”.

وأضافت الخارجية الروسية في الوثيقة التي نشرت اليوم على الموقع الرسمي للوزارة في الانترنت: “ندعو جميع الأطراف المعنية إلى البدء بأسرع وقت ممكن بحوار بناء بغية تطبيع الوضع بما يتماشى مع توصيات اللجنة الاستشارية الخاصة بوضع الروهينغا في ميانمار برئاسة السيد كوفي عنان” السكرتير العام الأسبق للأمم المتحدة.