شهد إقليم مولاي يعقوب، يوم عيد الأضحى، جريمة قتل مروعة راح ضحيتها عون سلطة، بعدما وجه له شاب سلسلة من الطعنات على مستوى القلب والعنق أردته قتيلا.

وحسب مصادر محلية، فإن الجاني كان دخل في خلاف مع والدته بعد تعاطيه للحبوب المهلوسة، مما دفع الضحية للتدخل من أجل فك النزاع، قبل أن يباغته بطعنات غادرة.

وأضافت المصادر نفسها أن الضحية نقل على إثرها للمركز الاستشفائي الجامعي، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجراحه الخطيرة