رفض وزير التربية الوطنية أمام الغرفة الثانية للبرلمان  مطلب استقالته بسبب تسريب امتحانات الباكالوريا، وقال إن فرنسا سربت فيها مادة الفلسفة قبل ست ساعات، ومع ذلك اجتاز التلاميذ المرشحين الامتحان بنفس المادة المسربة، كما هو الشأن بالنسبة لبلجيكا التي سربت فيها مادة الرياضيات.

وأضاف الوزير بنمختار أن المفتشية العامة للوزارة تقوم بدورها، وهو ما يتطلب وقتا طويلا، لأن مهامها صعبة، كما هو الشأن بالنسبة لدور الأمن وأضاف أنه لا يعرف الجهات التي سربت امتحانات الباكالوريا، وأن الكمال لله ، ويمكن تسريب الامتحانات في المستقبل.