أكد مصدر قضائي أن أحد المشتبه بهم في هجمات برشلونة أبلغ المحكمة، أن مجموعته كانت تخطط لهجوم أكبر بكثير مما قاموا به.

وجاء هذا الاعتراف على لسان محمد حولي شملال أمام المحكمة الإسبانية العليا، الذي اعتقلته الشرطة بعد أن أصيب بجروح في انفجار وقع داخل منزل في بلدة ألكانار (جنوب غرب برشلونة) قبل يوم واحد من الهجوم الذي أوقع 15 قتيلا وسط برشلونة.

ومثل أربعة أشخاص، متهمون بالانتماء للخلية المتشددة التي خططت للهجوم بالسيارة في برشلونة، أمام المحكمة صباح اليوم الثلاثاء وذلك بعد يوم من قتل الشرطة لشخص يشتبه في أنه منفذ الدهس.

ونقل الأربعة، وهم الوحيدون الذي لا يزالون على قيد الحياة من بين 12 شخصا يعتقد أنهم يمثلون الخلية، من برشلونة إلى العاصمة مدريد تحت حراسة مشددة لحضور جلسة الاستماع في المحكمة العليا المتخصصة في جرائم الإرهاب.

المصدر: رويترز