أقدمت فتاة من مدينة تنغير أمس، على وضع حد لحياتها احتجاجا على إرغام أسرتها لها على الزواج.

الفتاة التي لا يتجاوز عمرها 19 سنة، قامت حسب مواقع محلية على الانتحار شنقا، باستعمال حبل، حيث عثرت أسرتها على جثتها بإحدى غرف المنزل دون حياة.

وحسب مواقع محلية، فقد كانت اسرة الفتاة قد أرغمتها منذ فترة على الزواج بأحد ابناء عمومتها، ما تسبب للفتاة بأزمة نفسية حادة قد تكون السبب المباشر للإقدام على الانتحار.

وقد فتح عناصر الدرك بدائرة ايت يول بإقليم تنغير تحقيقا في الحادث، كما تم نقل جثمان الفتاة الى مستودع الاموات لإجراء خبرة طبية.