كشفت مصادر اعلامية، أن السلطات المغربية، تحقق مع مواطن مغربي للاشتباه في علاقته مع أحد أفراد خلية كتالونيا.

و كشفت جريدة “إل إسبانيول”، أن المواطن المغربي، تم استماع إليه، لكونه كان على اتصال مع إمام مسجد ريبول، عبد الباقي الساتي، العقل المدبر لخلية كتالونيا، الذي تسبب في تطرف خلية من الشباب التى نفذت الهجومين الإرهابيين.

و أضافت أن الشرطة الإسبانية، لا زالت تبحث عن الإمام عبد الباقي الساتي، للاشتباه في كونه قد ساهم في التلاعب بهؤلاء الشباب لتحريضهم على تنفيذ هجومي برشلونة وكامبريلس.

و سيبقى المواطن المغربي المحقق معه الذي لم يتم الكشف عن معلومات بخصوص هويته، تحت مراقبة السلطات القضائية بالمغرب إلى حين الانتهاء من التحقيقات.