نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، خوض بعض معتقلين المتابعين على خلفية الأحداث التي عرفتها الحسيمة.

وأكدت المندوبية في بلاغ لها، أنه “لم يتقدم أي من السجناء المذكورين إلى إدارة المؤسسة بأي إشعار كتابي أو شفوي يفيد بدخولهم في إضراب عن الطعام”، مضيفا “أنهم يتناولون وجباتهم الغذائية بانتظام، وأنهم قاموا بتسلم المؤونة (القفة) من عائلاتهم خلال يوم الزيارة.

بخصوص ما أوردته تدوينة أحد مقربين المعتقلين حول سوء المعاملة وقسوة الموظفين، فقد شددت المندوبية أن ذلك “مجرد أكاذيب، حيث تعمل إدارة المؤسسة وكافة الموظفين على معاملة هؤلاء النزلاء وفقا لما ينص عليه القانون، شأنهم في ذلك شأن باقي النزلاء”.

وأشارت المندوبية، إلى “أن بعض المعتقلين على خلفية أحداث مدينة الحسيمة سبق لهم مرارا أن هددوا بالدخول في إضراب عن الطعام للحصول على امتيازات غير قانونية”.

وأكدت إدارة المؤسسة أنها “تظل حريصة على تطبيق القانون مع كافة النزلاء على قدم المساواة ودون تمييز بينهم”.