أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم الطعن في أحد شوارع مدينة سورغوت بأقصى الشمال، وفق محققين السبت.
وكانت الشرطة الروسية قد قتلت رجلاً طعن ثمانية أشخاص بسكين. وقالت لجنة تحقق في الجرائم الكبيرة، إن الرجل “هاجم مارة وجرح ثمانية منهم”، مشيرة إلى أن الشرطة المسلحة قامت بعد ذلك “بتصفية” المهاجم.

وأعلنت الشرطة أن “الإرهاب” ليس من فرضيات التحقيق بعد التعرف على هوية المهاجم.
وقال المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية في منطقة خانتي-مانسي لوكالة إنترفاكس للأنباء، إن “فرضية أن يكون المهاجم إرهابياً ليست الفرضية الأساس”، مشيراً إلى أنه تم التعرف على هويته وربما كان يعاني من اضطرابات نفسية.