تمكن المغرب من دخول قائمة الوجهات العشر الأولى الأكثر استقطاباً للمسافرين في سوق السفر الإسلامي العالمي، وذلك بحسب تقرير المؤشر العالمي للسياحة الإسلامية “حلال” لعام 2016 الصادر عن “ماستر كارد”.

ووضع هذا المؤشر الذي يعتبر أشمل بحث يركز على قطاع السياحة الإسلامية الذي يمتاز بسرعة نموه، المغرب في المرتبة التاسعة بعدما حصل على 68.3 نقطة، متقدما بذلك عن ترتيب السنة الماضية بمركز واحد.

واعتمد المؤشر في تصنيفه للدول على معايير أساسية، مثل مدى ملاءمتها كوجهة سياحية عائلية مناسبة لقضاء العطلات، ومستوى الخدمات والمرافق المتوفرة، وخيارات الإقامة، والمبادرات التسويقية، إلى جانب استقبال الزوار والوافدين.

ووضع المؤشر المغرب في المرتبة الأولى في شمال إفريقيا متقدما على كل من تونس التي حلت في المركز 14، ومصر التي حلت في الرتبة 17، ثم الجزائر التي جاءت في المركز 22.

عالميا أظهر المؤشر الذي شمل 130 وجهة عالمية، احتلال ماليزيا المرتبة الأولى، متبوعة بدولة الإمارات العربية المتحدة التي حلت في المركز الثاني، ثم تركيا التي حلت ثالثة متبوعة بإندونيسيا في المركز الرابع، ثم قطر التي جاءت خامسة، تليها المملكة العربية السعودية.

وأوضح المؤشر أن عدد المسافرين المسلمين وصل إلى حوالي 117 مليون مسافر في عام 2015، أي ما يمثل 10 بالمئة من إجمالي قطاع السفر العالمي، وتشير التوقعات إلى نمو عدد المسافرين إلى 168 مليون مسافر بحلول عام 2020، أي ما يمثل 11 بالمئة من قطاع السفر، حيث من المتوقع أن تتجاوز قيمة إنفاق المسافرين المسلمين الـ 200 مليار دولار أمريكي.

كما أشارت النتائج إلى أن قارَّتي آسيا وأوروبا هما الوجهتان الأكثر جذباً للزوار المسلمين في العالم، مع تسجيلهما لنسبة 87 بالمئة من إجمالي سوق السفر الإسلامي.