تبحث الشرطة الكاتالونية، عن اربعة هاربين متهمين بتورطهم في الإعتداء الإرهابي ليوم أمس فى برشلونة وكامبريلس.، تتراوح أعمارهم ما بين 17 و24 عاماً، ويقيمون في مدينتي “ريبول” و”ريبس دي فريسر” (خيرونا).

وحسب مذكرة داخلية صادرة عن السلطات الإسبانية، نشرتها وسائل إعلام إسبانية، فإن المشتبه فيهم الأربعة تم التأكد أنهم من أصول مغربية.

ويتعلق الأمر، حسب المذكرة التي وزعت على جميع وحدات الشرطة، بكل من المشتبه فيه الرئيسي موسى أوكابير (18 سنة)، الذي يحمل جواز سفر مغربي، ويقطن في بلدة “ريبول” التابعة لإقليم “خيرونا”.

أما المشتبه فيه الثاني فهو سعيد علالة (24 سنة)، من مواليد مدينة الناظور ولديه أيضا جواز سفر مغربي. أما الشاب الثالث فهو محمد هيشامي، مقيم بإسبانيا ومزداد بمدينة مريرت سنة 1993، ويحمل جواز سفر مغربي، والرابع هو يونس بويعقوب، مزداد كذلك بمريرت سنة 1995، ولديه جواز سفر مغربي.

وأصيب ثلاثة مغاربة في حادث الدهس الذي شهدته مدينة برشلونة الإسبانية أمس الخميس، حسب مصدر مسؤول بسفارة المغرب بالعاصمة الإسبانية مدريد.

ويتعلق الأمر بسيدة تبلغ من العمر 34 سنة وتدعى رقية أوهو، تقيم بالديار الإسبانية، وشخص أخرى إسمه عمر الحمزاوي وابنه أبو بكر البالغ من العمر ست سنوات، ويعيشان في مونبلي الفرنسية.

وذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأشخاص الثلاثة يتواجدون في إحدى المستشفيات بمدينة برشلونة تحت العناية الطبية.