قتل 13 شخصا وأصيب العشرات في عملية دهس بواسطة حافلة صغيرة (فان) وسط مدينة برشلونة الإسبانية، وتبنى تنظيم “داعش” الإرهابي الهجوم.

وكشف مصدر مسؤول مقتل 13 شخصا وإصابة أكثر 80 آخرين في الدهس، بعد أن كانت السلطات المحلية لم تؤكد سوى مقتل شخص واحد في الحادث، لكن وسائل الإعلام أكدت أن عدد القتلى أكبر بكثير.

وأوضحت الشرطة أن الحافلة اصطدمت بعشرات الأشخاص في شارع “لا رامبلا” السياحي في قلب برشلونة، فيما نصحت خدمة الطوارئ المحلية بالابتعاد عن المنطقة المحيطة بساحة كاتالونيا القريبة.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا حول المنطقة، التي وصلت إليها 5 سيارات إسعاف، فيما أغلقت محطات المترو وسكك الحديد.

وقال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إنه على تواصل مع كل السلطات بعد الحادث، مؤكدا أن الأولوية هي الاهتمام بالمصابين واعتقال المهاجمين.

وتناقلت مصادر صورة لشخص يدعى إدريس أكابير قالت إنه هو من استأجر الحافلة التي نفذ الهجوم بواسطتها، وأشارت المصادر إلى أنه مشتبه به في الهجوم.

وتحدثت صحيفة إسبانية عن مقتل أحد منفذي هجوم برشلونة في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة، دون تحديد عدد المهاجمين، كما أكدت صحيفة أخرى القبض على شخصين يشتبه بصلتهما بالهجوم.

وفي وقت لاحق نقلت وكالة “رويترز”، عن حسابات موالية للتنظيم في الإنترنت تبنيه للهجوم.

هذا وأعلنت حكومة إقليم كاتالونيا الحداد لثلاثة أيام على أرواح ضحايا هجوم برشلونة.