على إثر الملفات والمستندات التسجيلات التي تم تسريبها بخصوص اختلالات في تسيير البرنامج الاستعجالي لإصلاح التعليمن واالتي كتب عنها موقع ماذا جرى في حينه،وجه الكاتب العام مذكرة يخبر فيها المديرين المركزيين ومديري الأكاديميات بأن التحقيق في فضاحء تزويد الوزارة بالأاجهزة المحاسباتية باشرته المفتشية العامة للوزارة.
كما وضعت مديرة الأكادمية التي نشرت صورتها على صفحة الفضيحة في الفايسبوك وادرجت تسجيلات تخصها شكاية لدى وكيل الملك بالدارالبيضاء، تم على إثره توقيف ثلاثة أشخاص من الشركة المعنية بالتزويد وشركة اخرى معنية بالطباعة والنشر، وعلى إثر هذه التوقيفات والتحقيقات تم تقديم شخصين إلى العدالة في حالة اعتقال لاتهامهما بتسريب الوثائق والتسجيلات.
ولازالت فصول القضية تأخذ طريقها نحو توريط أشخاص آخرين ما دامت التسجيلات تتضمن اسماء بعينها.