تمكنت سباحة ماهرة، لعلها من طاقم الإنقاذ في أحد  المسابح،  من إنقاذ طفل كان على وشك الغرق.

الغريب في الامر،  أن لا أحد انتبه إلى قرب وقوع الكارثة،  إلا بعد أن أخرجت المنقذة الطفل من المسبح.

شاهدو الفيدو الذي شاهده الملايين من الأشخاص في ظرف وجيز جدا.