توقعت دراسة دولية حديثة أن ترتفع حالات العمى من 36 مليون شخص إلى 115 مليونا عبر العالم بحلول سنة 2050، وذلك في حال عدم توفير المزيد من الدعم والتمويل لتحسين طرق العلاج.
وأوضحت الدراسة، التي قام بها باحثون من جامعة أنجليا روسكين البريطانية، أن تحليل بيانات ب188 بلدا عبر العالم، كشف أن هناك أزيد من 200 مليون شخص يعانون ضعفا في الإبصار ما بين المتوسط والشديد، مشيرة إلى أنه يتوقع ارتفاع هذا الرقم إلى 550 مليونا بحلول سنة 2050.
وأظهرت أن مناطق جنوب وشرق آسيا تبقى الأكثر تأثرا بضعف البصر، كما أن أجزاء من إفريقيا جنوب الصحراء بها معدلات مرتفعة على نحو استثنائي، مشيرة إلى أن عدد المصابين بالعمى في جنوب آسيا بلغ 11,7 مليون شخص، فيما تراجع هذا الرقم إلى 6,2 مليون في شرق آسيا، ووصل إلى 3,5 مليون في جنوب شرق القارة.
أما في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء، فيعاني أكثر من 4 بالمائة من السكان من العمى، فيما لا تزيد هذه النسبة عن 0,5 في المائة بين سكان أوروبا الغربية.
وقال روبرت بورن قائد فريق البحث بجامعة أنجليا روسكين، إن ضعف البصر الخفيف يمكن أن يؤثر بشكل كبير على حياة الشخص، داعيا إلى تحسين الاستثمار في طرق العلاج، كجراحة إعتام عدسة العين أو الماء الأبيض، وضمان حصول الناس على النظارات الطبية المناسبة لتصحيح الرؤية.
واعتبر أن “التدخلات العلاجية توفر عوائد أكبر للاستثمار، وأن بعض التدخلات تكون أكثر سهولة في المناطق النامية”، مشددا على أن طرق العلاج غير مكلفة ولا تتطلب بنية تحتية خاصة وتوفر للدول ما أنفقته حين يعود الناس إلى قوة العمل.
وأشارت الدراسة إلى تراجع نسبة الإصابة بضعف الإبصار في العالم حاليا، لكن نظرا لتزايد سكان العالم وارتفاع أعداد من يتمتعون بصحة جيدة في سن متقدمة، يتوقع الباحثون أن عدد الأشخاص الذين يعانون مشكلات في البصر سيزداد خلال العقود المقبلة.