علم موقع “ماذا جرى” أن الطائرة التابعة للخطوط الجوية التركية التي اضطرت للهبوط أمس الثلاثاء، بمطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة بعد إنذار كاذب بوجود قنبلة على متنها، كان على متنها خمسون طفلا فلسطينيا كانوا في طريقهم إلى الدار البيضاء للمشاركة في الدورة العاشرة للمخيم الصيفي لفائدة أطفال القدس، دورة “صاحب السمو الملكي الأميرة للا مريم”، وذلك بمدينة الجديدة من 25 يوليوز إلى 9 غشت 2017.

الهبوط الإضطراري للطائرة التركية، كان قد جاء بعد إبلاغ مسافرة عن وجود قنبلة بالطائرة، حيث بعد تفتيش من طرف مصالح الأمن لم يعثر بها على أي شيء.
تأخر وصول الطائرة التركية إلى مطار الدار البيضاء خلف هلعا لدى أسر المسافرين، كما أصاب التوتر أطر السفارة الفلسطينية بالمغرب الذين كانوا في مطار محمد الخامس في انتظار وصول الأطفال الفلسطينيين.