سيمثل الصحفي المصري أمام قاضي تحقيق ألماني هذا اليوم الأحد بعد اعتقاله أمس بمطار برلين الدولي من طرف السلطات الألمانية.
وقد فوجئ الصحفي المصري بأن اعتقاله لم يأت بطلب من الأنتربول الدولي بل بطلب من القضاء الألماني في ما يشبه الاتفاق السري بين ألمانيا مصر بعد زيارة السيسي الأخيرة إلى ألمانيا.
وقد طالبت قناة الجزيرة بإطلاق سراح الصحفي أحمد منصور ووكلت له محاميا على الفور، كما أدلى الصحفي أحمد منصور لسلطات المطار بوثيقة من ألأنتربول تبرءه من المتابعة، وتبث أنها حققت في الاتهامات المصرية فوجدتها “مزيفة” كما اورد الصحفي نفسه في تصريح بالمطار.
وقد بقي الصحفي محتجزا بالمطار لمدة 9 ساعات، وقد اشتبه في وجود اتفاق سري بين مصر وألمانيا بحكم عدم وجود أي اتفاق للتعاون القضائي بين الدولتين.
وكان الصحفي عائدا من برلين بعد إنجازه لبرنامجه “بلاحدود” مباشرة من هناك، ويبدو أن السلطات المصرية أخطرت السلطات الألمانية على إثر تتبعها للبرنامج مباشرة، خاصة وانه استضاف احد الإخوانيين المتواجدين في ألمانيا.
“ماذا جرى” تتابع مع قرائها آخر اطوار القضية .