أفادت دراسة حول المستثمرين الدوليين في الاقتصاد الافريقي في افق 2022 ،بأن المغرب يعتبر من بين الابطال الخمسة الاوائل في المجال الفلاحي بالقارة الافريقية .

وأضافت الدراسة التي نشرت نتائجها الثلاثاء 11 يوليوز ،وانجزها هافاس أوريزون، ومعهد شوازول، ان المغرب يتموقع ضمن هذا الترتيب الى جانب اثيوبيا ، وكوت ديفوار، وكينيا ونيجيريا والكامرون، مشيرة الى أن هذه البلدان تتميز بقدرتها على رفع تحديات القطاع الفلاحي.

واستندت الدراسة الى استطلاع شمل عددا من المستثمرين الذين أكدوا أن الفلاحة تفرض نفسها اليوم كقطاع واعد، يستجيب لحاجيات ساكنة متنامية ، ويساهم في التقليص من التبعية للخارج.

واعتبر 70 في المائة من المستثمرين المستطلعة آراؤهم ان التحدي الهام الذي يتعين رفعه على مستوى النظام البيئي الفلاحي الافريقي يتمثل في البنيات التحتية، فيما رأى 48 في المائة ان الولوج الى السوق يعد عنصرا واعدا لتثمين القطاع الفلاحي. من ناحية أخرى اعتبر 42 في المائة من المستجوبين ان التحول والتصنيع يشكل التحدي الثالث الذي يمكن ان يكبح الامكانيات الزراعية.

واكد المستثمرون الدوليون في هذه الدراسة تفاؤلهم على المدى القصير والمتوسط، وأبدوا حماسا واضحا بشأن الافاق الاقتصادية للقارة الافريقية.