قالت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إن موسى بيليتي رئيس الاتحاد الليبيري لكرة القدم ينوي الترشح لرئاسة الاتحاد الدولي للعبة “فيفا” عقب إعلان استقالة بلاتر.

وأعلن بلاتر في وقت سابق شهر يونيو 2015 أنه سيترك منصبه عقب تعرض الفيفا لموجة من مزاعم الفساد التي لا تزال تهز الأوساط الكروية العالمية.

ويعد بيليتي (48 عاما) ثاني شخصية تعلن ترشحها لرئاسة ال”فيفا” عقب زيكو اللاعب السابق لمنتخب البرازيل. ونقلت محطة “بي بي سي سبورت” عن بيليتي قوله “نتفق جميعا على مستوى العالم أن كرة القدم تواجه لحظة صعبة وفي اللحظات الصعبة يظهر القادة الكبار”، مضيفا أن “إفريقيا هي أكبر كتلة تصويتية في ال”فيفا” ويجب أن نأخذ زمام المبادرة لتوحيد كرة القدم”.

ويشير بيليتي ، الذي يقود الإتحاد الليبيري منذ عام 2010، إلى أنه لا يخشى خوض المنافسة وذلك تكرارا لما فعله في عام 2011 عندما شق الصف وخالف بقية زملائه الأفارقة بإعلانه أنه سيصوت ضد بلاتر.

وفي عام 2013 أوقف الإتحاد الإفريقي لكرة القدم بيليتي لمدة ستة أشهر بسبب انتهاكه للوائح المرتبطة باستخدام وثائق سرية. وقال بيليتي “الناس تعرفني بإعتباري جريئا ومستقيما وصريحا وعنيدا للغاية”، مضيفا “أقول كل شيء بصراحة (..) عندما لا تكون الأمور صحيحة فإنني لا أتراجع وأعتقد أن هذا أكسبني بعض الاحترام”. وتابع “تحدثت لعدد من رؤساء اتحادات كرة القدم في إفريقيا وحصلت على دعمهم (..) كان بوسعي أن أرى مدى السعادة التي يشعرون بها”.

ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الدولي عن موعد انتخابات الرئاسة عقب عقد اجتماع استثنائي للجنة التنفيذية لل”فيفا” في يوليو 2015.