بشكل غير متوقع انتهى اجتماع المركزيات النقابية الثلاث؛ الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد المغربي للشغل، مع رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران ،باتفاق على تشكيل لجنة وطنية مشتركة لمناقشة كافة الملفات المرتبطة بالحوار الاجتماعي، بدل اللجن القطاعية التي كانت معتمدة في السابق.

الحكومة كانت تهدف في اجتماعها مع المركزيات النقابية الثلاث فقط إلى مناقشة ملف إصلاح المعاشات للمتقاعدين، غير أن النقابات تشبثت بمناقشة جميع مطالبها المتعلقة بالحوار الاجتماعي، وعلى رأسها الزيادة في الدخل.